الأخبار العالمية

بعد الضغط على الحكومة المكسيكية تم الإفراج عن نجل إمبراطور المخدرات

 

نجاة العباسي -القصيم

دافع أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الرئيس المكسيكي الجمعة، عن القرار بالإفراج عن نجل امبراطور المخدرات إل تشابو مبرراً أن القرار كان لإنقاذ الأرواح.
وكان رجال عصابات المخدرات المسلحون قاموا بمحاصرة قوات الأمن، في مدينة كولياكان في شمال غرب البلاد، خلال يوم الخميس، وإجبارهم على الإفراج عن أوفيديو غوزمان، أبن زعيمهم المسجون “إل تشابو”، بعد أن تم اعتقاله قبل مدة وجيزة قد تسبب ذلك  في اندلاع معارك بالأسلحة النارية وايضاً اقتحام لسجن في أعمال عنف صدمت البلاد.
وعمت الفوضى في كولياكان، وهي  منذ فترة طويلة تعتبر معقل لعصابة سينالوا التي يترئسها خواكين غوزمان الملقب “إل تشابو”،بعد الضغط على الرئيس لوبيز أوبرادور الذي تولى سلطة البلاد في ديسمبر، والذي  تعهّد بعودة الهدوء والسلام للبلاد المنهكة منذ أكثر من عقد من عنف العصابات والجرائم واختفاء الأفراد والحوادث المتكررة وإطلاق النار.

وقد دافع الرئيس بضراوةعن رد فعل الحكومة ، بعد التعرض لانتقادات قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، تتهمه بالاستجابة لطلب العصابة، بعد أن أكد بأن مجلس الوزراء الأمني هو الذي اصدر قرار الإفراج عن إبن إل تشابو.
وصرح لوبيز أوبرادور: “اعتقال المجرم ليس أهم من حياة الأخرين “، وأضاف أن المسؤولين “أحسنوا التصرف” وقرارهم بالإفراج عن أوفيديو غوزمان كان قراراً صائباً.
وبين وزير الدفاع لويس كريسنسيو ساندوفال في تصرحه خلال مؤتمر صحفي إنه تلقى بلاغات عن مقتل 8 أشخاص على الأقل، من بينهم 5 يظن أنهم من أفراد العصابات، في كولياكان في ولاية سينالوا.
ومن الممكن أن أوفيديو غوزمان وأخوته،قد أصبحوا من العناصر النافذة في العصابة بعد حبس والدهم في الولايات المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: