خواطر

بدرية القحطاني تكتب: عازف المدينة

بقلم: بدرية القحطاني

ما هي إلا ثوان معدودة، وارتطم جسده بالأرض.

بعد مرور بعض الوقت استيقظ لا يتذكر شيئًا، كل ما أحسه هو صوت الأجهزة فقط.

شاع الخبر في الأرجاء لقد دهس شابًا في مقتبل عمره وتناقل الخبر جُل الناس.

وبعد مرور فترة من الزمن تحدث للطبيب قائلًا: “أنا لا أشعر بتحسن”، فأخبره الطبيب: “ليس لديك مشكلة عضال تستدعي بقاؤك في المستشفى وخروجك أمر محتم”.

ولكن انظر من النافذة فعازف المدينة سيأتي في مثل هذا الوقت، لعلك تستأنس به فتنسى ألمك.

فنظر له الشاب بحرقة قائلًا: “أنا عازف المدينة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى