الأخبار المحلية

بدء ربط طريقَي الملك خالد والملك عبدالله بتكلفة أكثر من 20 مليون ريال

أكد مدير العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي لبلدية محافظة خميس مشيط بدر بن سعيد آل خويلد القرني أن البلدية أنهت إجراءات تسليم مشروع استكمال الطريق الذي يربط بين طريقَي الملك خالد والملك عبدالله للشركة المنفذة، وتم البدء فعلياً بأعمال المشروع.

وأوضح أن المشروع يهدف إلى الإسهام في معالجة وفك الاختناقات المرورية خصوصاً في أوقات الذروة ولتسهيل حركة السير والتنقل بين أرجاء المحافظة خلال مدة زمنية أقل ومسافة أقصر عما هو عليه الوضع سابقاً.

وبين المتحدث الرسمي أنه تمت ترسية المشروع بمبلغ 20617000 ريال حيث سينفذ خلال 360 يوماً بمشيئة الله بدءاً من تاريخ استلام الشركة لهذا المشروع الحيوي الذي يهدف إلى ضمان انسيابية حركة المرور والحد من تكدس وازدحام مركبات السير والتي تعاني منها بعض الشوارع والطرقات الرئيسية نظراً لتضخم وزيادة النمو السكاني وتضاعف أعداد الزائرين خصوصاً أيام العطل والإجازات المدرسية وذلك لما تشهده المحافظة من نهضة شاملة وتنمية متسارعة على كافة الأصعدة وبشتى المجالات تحقيقاً لتطلعات قيادتنا الحكيمة وتنفيذاً لرؤية المملكة 2030.

وأشار بدر آل خويلد إلى ما قام به رئيس البلدية الدكتور مسفر بن أحمد الوادعي منذ بداية تعيينه رئيساً للبلدية حيث عمل على وضع جملة من الأولويات والأهداف المستقبلية للمشاريع التي تحتاجها المحافظة والسعي الدؤوب لتذليل كافة العوائق والصعوبات التي تقف في سبيل إنجاح وتحقيق تلك الأهداف للرقي بمستوى الخدمات البلدية بالمحافظة وتطويرها بالشكل الأمثل الذي يعكس دعم واهتمام ومتابعة الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ونائبه الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز وحرص محافظ خميس مشيط خالد بن عبدالعزيز بن مشيط وبإشراف مباشر ومتواصل من قبل وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ وأمين منطقة عسير الدكتور وليد بن محمد الحميدي لترجمة تلك المشاريع المهمة على أرض الواقع وجني ثمار الجهود المبذولة بتحقيق الأهداف المنشودة.

وتابع: “لعل من أهم تلك الأهداف إيجاد الحلول العاجلة لتحرير طرق وشوارع المحافظة وتهيئتها لمرور المركبات للسير والتنقل عبر شبكة الطرق داخل المحافظة بانسيابية تامة وبكل يسر وسهولة ابتداءً بإلغاء عدد كبير من إشارات المرور الضوئية وفتح مخارج ودورانات آمنة وذكية بالإضافة إلى توحيد اتجاهات السير لبعض الطرق أو عكس وتغيير اتجاهات السير لطرق أخرى وذلك بالتعاون مع لجنة التنسيق المروري بالمحافظة وبالتزامن مع بدء تنفيذ الحلول الدائمة والجذرية لما سبق الإشارة إليه ومنها تنفيذ مشاريع الكباري والجسور والأنفاق في التقاطعات الحيوية والمهمة بالمحافظة”.

وأضاف القرني أن مشروع استكمال الطريق الرابط بين طريقي الملك خالد والملك عبدالله هو من المشاريع المهمة التي يوليها رئيس البلدية اهتماماً بالغاً كونه أحد الأولويات والأهداف المهمة التي يحرص على متابعتها والإشراف عليها بشكل شخصي ابتداءً من إعداد الدراسات اللازمة والرفع بها للجهات المختصة للاعتماد ثم طرحه وترسيته حتى يتم تنفيذه وفق أعلى المواصفات والمقاييس الهندسية المعتمدة بالدراسة وتكليف طاقم فني مختص يضم مجموعة مهندسين ومراقبين على قدر عالي من الكفاءة المهنية ومكتب استشاري معتمد للإشراف المباشر على تنفيذ كافة مراحل المشروع بأجود وأفضل المواصفات الفنية والهندسية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى