مساحة حرة

انسلاخ القيم بإسم الحرية من المسؤول عنها !

اشراقة رؤية –  حنين معوض:

ما يحزن هو انسلاخ الهوية لدى النشء فمن لباس لا يشبههم انتهاء بممارسة طقوس دينيه بجهل منهم وجل ما يعلمونه هو أن مايقومون به من باب التطور والإنفتاح ؛
جهلوا أهلهم أن تطورك وتمدنك لا يعاكس تمسكك بقيمك وثوابتك الدينية ..

وما يزيد الأمر سوءاً على سوء هو ما يفعله بعض التجار من استغلال لهكذا مواسم
( لتصريف) بضائعهم المتكدسة ؛ أو إعداد مقاهيهم ومطاعمهم لتتناسب مع هذه الأجواء ويتم جذب أكبر قدر من المنسلخين عن هوياتهم ،

ولا أشد حزنا من يافع يُعد لحمل راية وطنه والذود عنه في شتى المجالات أن تهدر طاقته ويستغل عنفوانه في تكديس الجهل على رأسه حتى إذا ما اشتد عوده وقوي بأسه وجدته ناقماً ناقداً على إنعدام الفرص وتردي الوضع المعيشي له والقائمة تطول ،
أوليس أحرى أن يعد لمثل هذا اليوم يا سادة !

وليست بمنأى تلك الفتاة التي تغذي حواسها على تُراهات لسويعات وتصرف الغالي وربما تضع من حولها بمأزق إن لم يتم الانصياع لمطالبها ..

إننا نعاني ليس فقط من هؤلاء المراهقين بل الأمر أشمل وأعم حيث انحلال القيم وتحطيم لثوابت المجتمع وزعزعه لعقيدة أمه جهلت معنى العقيدة ،

نحن بحاجه أن نربي الوالدين أولا أن يتم تعليمهم كيفية المحافظة على الثوابت في ظل الإنفتاح ؛ وان يتم تعليم كل من تحته رعيه كيف يوازن بين ثوابته وما يدخل عليه نتيجة لصغر هذا العالم بكل أطيافه وأعراقه !

وأخيرا ؛
هل رأيتم من يحتفل بعيديكم من غير دينكم ؟!
ام شاهدتموهم يقمون بأداء فرائض العيدين مستبشرين !!
ام شجعوا أبنائهم على ممارسة طقوسكم بإسم الحرية ؟!

لنكن أمة واعية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى