الأخبار العالمية

الوصول إلى قرار مشترك من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا و النرويج لإحتجاجات السودانين

فاطمة عثمان – مكة المكرمة

خروج الآلاف من المحتجين يوم الأربعاء الموافق١٠من إبريل ٢٠١٩،مواصلين تظاهرهم من يوم السبت ليومهم الخامس معتصمين أمام قيادة الجيش السوداني،وعلى الرغم من أن البشير تعهد بعدم الترشيح لولاية جديدة إلا أن المعتصمين مصرين على رحيله

وفي بيان ذِكر خروج أنصار للبشير يوم الخميس في الخرطوم مؤيدةً له رغم زيادة الإحتجاج المناهض له،وفي مواجهة دامية بين أفراد من الجيش و عناصر الأمن محاولين فض إعتصام الناشطين بالقرب من قيادة الجيش،خرجت إحتجاجات في الخرطوم وذلك بعد يوم واحد.

وأعرب أطباء اللجنة المركزية عن ضحايا ذلك الإعتصام ومنهم: ٢١قتيل ومن بينهم سقوط ٥عسكرين أمام مقر وزارة الدفاع.

ومن جانبه صرح أن رفع أسعار الخبز من قبل الحكومة كان سبباً في بدء الإحتجاجات في السودان؛ وذلك منذ ديسمبر الماضي،وتزايد الإحتجاج يوم السبت عند محاولة النشطاء لإقناع القوات المسلحة في تشكيل حكومة إنتقالية، والوقوف بجانبهم ودعم مطالبهم ضد البشير ،وذلك بتوجههم إلى وزارة الدفاع،ويعد ذلك أكبر تحدٍ للبشير منذ بداية الأزمة.

وتطالب السلطات السودانية يوم”الثلاثاء”من قبل بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج ضمن قرارً مشترك توصلو إليه وهو إستجابة طلب المحتجين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى