الصحةمقالات

المعادلة الأكثر تعقيداً في عصر كورونا .. الصحة أم الاقتصاد؟

أميرة العيلي ـ الطائف

توصل مسح عالمي إلى أن أغلبية كبيرة من الناس في أنحاء العالم يريدون من حكوماتهم إعطاء الأولوية لإنقاذ الأرواح على التحركات لإعادة تشغيل الاقتصادات ، التي تضررت بسبب التدابير التي اتخذت لوقف انتشار فيروس كورونا.

وبشكل عام ، وافق 67 في المئة من بين 13 ألفا و 200 شخص جرت مقابلتهم بين 15 و 23 من أبريل على ضرورة أن تكون الأولوية القصوى للحكومة هي إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح ، حتى لو كان ذلك يعني تعافي الاقتصاد بوتيرة أبطأ.

وأيد الثلث من المستطلعة ( آراءهم ) أهمية أن تنقذ الحكومة الوظائف وتعيد تشغيل الاقتصاد ، على أن تتخذ كل الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامة الناس ، حيث ذكرت “رويترز”.

واستندت الدراسة التي أجرتها شركة الاتصالات الأمريكية “إيدلمان” ، إلى نشاط ميداني في (كندا والصين وفرنسا وألمانيا والهند واليابان والمكسيك وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة).

ووافق 76 في المئة من المشاركين اليابانيين على ضرورة إعطاء الأولوية للصحة العامة على الاقتصاد ، مقابل 56 في المئة فقط في الصين ، التي ظهر فيها المرض لأول مرة في أواخر العام الماضي.
ولا ترصد الصين حالياً سوى عدد قليل من الحالات الجديدة يومياً ، بعد فرض إغلاق عام صارم في وقت سابق بسبب تفشي فيروس كورونا.
وفي كندا والمملكة المتحدة وفرنسا ، أيد 70 في المئة أو أكثر من المشاركين إعطاء الأولوية للمخاوف الصحية.
وفي الولايات المتحدة ، حيث شجع الرئيس دونالد ترامب في بعض الأحيان احتجاجات مناهضة لإجراءات الإغلاق العام ، كانت النسبة 66 في المئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى