الأخبار المحلية

المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي يختتم أعماله بتبوك بفرضية تدريبية بالتعاون مع ميناء ضباء

اشراقة رؤية – واس :

اختتمت بمنطقة تبوك اليوم أعمال المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي التدريبية الخاصة بطوارئ الاستجابة لمكافحة التلوث النفطي على سواحل المنطقة، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، والمنشآت الحيوية على الشريط الساحلي.
وشهدت محافظة ضباء تنفيذ آخر أعمال المركز بدورة تدريبية افتراضية بالتعاون مع ميناء ضباء، اطّلع فيها المشاركون على أدوات وطرق مكافحة الانسكابات، والقيام بفرضية حية جرى خلالها استخدام المعدات الخاصة بمكافحة التلوث وطرق نشرها وآلية التعامل مع الكاشطات المخصصة لفصل الزيت عن الماء.
وأوضح مدير المركز المهندس ثامر البلوي أنه جرى -خلال الدورات التي عُقدت على مدى ثلاثة أيام- نقل المعرفة وتبادل الخبرات لجميع الجهات المشاركة، والتعرف على أحدث الطرق والأدوات لمكافحة الانسكابات، والأدوار المنوطة بالجهات المشاركة بما يضمن تكاتف وتكامل العمل بين الجهات كافة لضمان الاستجابة السريعة لحوادث الانسكابات -لا قدر الله- ومعالجتها والحد من تأثيرها على البيئة البحرية والمنشآت الحيوية.
وأضاف أن هذه الأعمال تأتي استكمالاً لجهود المركز المستمرة لتنمية القدرات الوطنية والاستجابة السريعة لعمليات مكافحة الانسكابات النفطية في المياه الإقليمية لشمال البحر الأحمر وحماية المنشآت الحيوية والحساسة فيه بأسطول سفن متخصصة وطائرات ومراكز للاستجابة الطارئة، ضمن خطة المركز في سواحل المملكة كافة، مبينًا أن هذه الدورة التدريبية ما هي إلا امتداد متواصل لجهود المركز الوطني للرقابة على الالتزام لرفع المستوى لعمليات الاستجابة للحوادث النفطية على مستوى المملكة، وفق توجيهات القيادة -أيدها الله- التي تحرص على دعم جميع المشاريع التنموية بما في ذلك الخاصة بحماية البيئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى