خواطر

القلب جاء ليُسمعك

أن السعادة في الأمور المبهجة للذات والجالبة للمسرات وإن  كانت صغيرة وغير مجدية فالمرء عليه أن يستشعر ذلك وأن كان لكؤوس الحياة بمختلف نكهاتها قد شرب.
وينعم بنسمة أمل حلوة تأتيه برائحة ربيع الفرح على قلبه حتى لا يذبل كل ما تمناه و كان يانع أخضرا.
جاعل كل يوم يمر على محياه لطيف دافئ على عالمه الذي يحيط به ناظراً لكل شيء بعين الحب والامتنان لمن وهبه إياه وأنعمه حتى يختفي لحن يأس المتعبين البائس،وتصبح منابع السعادة في قلبه تنضح دائماً،والقناعة والرضي في داخله راسية.

🖋غلا النجعي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى