خواطر

القرار الصائب

نجاة العباسي -القصيم

قرارات تصيب وآُخرى تخيب وتظل حائر بين قراراتك هناك أوقات تشعر بالوحدة لا تستطيع مشاركة الأخرين بعض الأمور و هذا مايجعلك تقع بالحيرة عندما تشعر بالوحدة تجد نفسك حائر بين أمرين قم بالإستخارة هناك من هو أقرب إليك من حبل الوريد الله معك في كل مكان وزمان .

استشر ربك فهو لايردك خائب ومن ثم اتجه إلى من تثق به من عباده لن تندم إن كنت محدداً وجهتك مهما ظننت أنك فطن أو أنك قوي تبقى بحاجة إلى من يساندك إلى من يدلك لوجهتك الصحيحة .

إن خفت على نفسك أو خفت من قراراتك الخاطئة استودعها من لا تضيع ودائعه استودع الله اسرارك وحياتك وكل شئ تخاف فقدانه.

لا تقلق بشأن قرارك الخاطئ لعل في خطأك خيرة وحكمة لا تعلمها إن الله لا يخذل عباده كن مطمئناً واثقاً بكرم ربك حتى عندما يشتد بك الحزن تأكد أن الله يجبر كسرك وحزنك جبراً يليق به كن واثقاً بالله ومؤمناً به هذا هو القرار الصائب والله تعالى عند ظن عبده به .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: