مقالات

القراءة بداية الحياة

بقلم: ساره عمر

لم يخطر على بالي في يوم من الأيام أن أصبح مهووسة بقراءة الكتب، ولكن كلما أبحرت في عالم الكتاب و الكتب شدني شوقاً لقراءة كتاب آخر
والجدير بالذكر أن آفاق الإنسان تتغير مع قراءة كل كتاب جديد.
لماذا نقرأ الكتب ؟
البعض منا لتثقيف ذاته والبعض الآخر لقضاء وقت فراغه بما هو نافع و مفيد.
‏”يقول لكَ المرشدون: إقرأ ما ينفعك .. ولكني أقول: بل انتفع بما تقرأ.”
‏-عباس العقاد.

الكتاب هو الرفيق الوفي و الدائم ولكي لا تخسر هذه الرفقة تميز في انتقاء الكتب وتنوعها.
إن التنوع في قراءة الكتب هو الأفضل، حتى يوسع المدارك، ويزيد ثقافته، ولا يجعل القارئ في رتابة وملل من خلال قراءته لنوع واحد من أنواع الكتب، فكل نوع له مذاق وإثراء مختلف.

كلما قرأت نضج عُمرك العقلي وأصبحت ترى الأمور بمنظور آخر، وخبرة
الكتاب هي زادٌ فكري ومعرفي يحتاجه كل إنسان مهما كان تخصصه في الحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى