الأخبار العالمية

الشرطة الفرنسية تعتقل شخصًا حاول الاعتداء على كنيسة قرب باريس.

صحيفة إشراقة رؤية_عليه المطيري_الطائف

أعلن مصدر في الشرطة الفرنسية، اليوم، اعتقال شخص حاول الاعتداء على كنيسة قرب باريس، فيما تعيش مدينة نيس السياحية الواقعة جنوب غرب فرنسا، تداعيات الصدمة المروعة، من جراء حادثة الطعن التي شهدتها كاتدرائيتها، صباح اليوم الخميس. وقد أعلنت جنوب البلاد عن حالة التأهب القصوى، ووصل الرئيس الفرنسي إلى المدينة، ليؤكد تضامنه مع أهلها في وجه الاعتداء المروع.
ولا تزال المعلومات شحيحة حول منفذ مذبحة نيس، وأفادت عدة وسائل الإعلام الفرنسية، أن المهاجم الذي أصيب إصابة بالغة في كتفه، من جراء إطلاق الشرطة النار عليه؛ ذبح امرأة كانت داخل كاتدرائية نوتردام، وطعن عاملًا في الكنيسة.

وأن المعتدي تونسي الجنسية (21) عامًا، ويدعى إبراهيم، وقد وصل حديثًا إلى البلاد من إيطاليا، ودخل فرنسا في أكتوبر بطريقة غير شرعية.
وأفاد مصدر برلماني فرنسي، بأن منفذ هجوم نيس لاجئ تونسي وصل عبر جزيرة لامبيدوزا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: