خواطر

السعادة

بقلم- حليمة علي

السعادة الجميع ينظر لسعادة من منظوره الخاص.
فالبعض يُصنفها بأنها حظ، وآخرين يصنفونها بأنها مرتبطه بمال أو شريك حياة ، أو شهادة أو صديق وأشياء كثيرة إلى مالا نهاية..!
ولكن السعادة شعور أنت تصنعه لنفسك .

شعور ناتج عن رضا ويقين بأن مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَكَ ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَكَ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَكَ…
السعادة أنت من تُهيأها لنفسك لا الآخرين ..!!
لا نربط سعادتنا بـ ”لو” حصل لي كذا لكنت أسعد من في الكون..
نعم كُن شخص له طموح وأفعل ما تتمنى لكن لا تجعل سعادتك مرتبطة بتحقيق هذا الشيء ..

لا ننهى عن الآمال ولا عن الطموح ..إطمح للأفضل ولكن لا تربط سعادتك بها..! إجعل سعادتك شيء أساسي في حياتك مهما واجهة لا تنساها وتنتظر أن تتهيأ الظروف لتسعد..!
نعم حتى وإن مررت بفترات عصيبة وحتى لو بكيت بعد أن تُفرغ مشاعرك السلبية ، إبتسم ولا تنسى السعادة ..إجعلها عادة لك..! حتى تسعد بالتفاصيل البسيطه..!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى