مقالات

الدرس:كورونا.

بقلم :فاطمه العمري .

في أيام الدراسة أول ما يدخل المعلم أو المعلمه القاعه يكتب لنا عنوان الدرس وبعد ذلك يبدأ في  الشرح وبعدها يسأل طلابه عما تعلموا وأستفادوا من هذا الدرس بعدها يعطي الواجب كتطبيق على ما أخذُو من الدرس .

فإن الدنيا هيا صفنا وابتلاءتها ماهي الا دورس  لنا في حياتنا تعلمنا وتقوينا لكي تبين لنا بين الخوف والامآن ،والفقد والشوق، والصحة والمرض .

وفي هذه الأيام جعلت درسي كورونا وسأقول لكم ما تعلمت منها وماواجبنا إتجاه هذ المرض الخطير الذي أفزع العالم في سرعة إنتشاره وصعوبة السيطرة عليه فوزارة الصحة أعطتنا شرح مفصلاً عن هذا الوباء جزاهم الله خير الجزاء .

ما أستفدت من هذا الدرس :

أولاً:أن نتوكل على الله حق التوكل والثقه به لا بقول فقط بل بلإستشعار وجوده .

ثانياً:أن أودع أهلي وأحبائي كل يوم في آمان الله وحفظه فهو خير الحافظين .

ثالثاً:أن لا أطيل الأمل واعلم أن هذه الدُنيا فانيه .

رابعاً: أن عمل الأطباء أشرف مهنه ،ولا يقل جهدهم عن المجاهد في سبيل الله فهذا يعلي كلمة لا إله الإ الله وهذا يحيى كلمة لا إله الا الله بجهده في عمله .

ماتعلمت من هذا الدرس :

اولاً: علم وعظمة الله وقوته فوق كل شي .

ثانياً: تعلمت من هذا الوباء أن لا نستصغير الذنوب الصغيره فهي تكبر فينا دون أن نشعر وتسيطر على قلوبنا وتطفئ نوره .

ثالثاً: تعلمت أن نعمة الأهل وكيف وجودهم وحديثهم يخفف عنا وطأة الوحدة في هذا الإبتلاء.

رابعاً: تعلمت قيمة وثمن ووقت العمل والداوم بدل قضاء الوقت  بدون عمل ممل .

خامساً: تعلمت كل الاسرة كيف لهذا المعلم من جهد ودوره في التعليم بدل من نقده  دون علمهم بهذا العمل الذي يقوم به .

سادساً: والأهم أن الصحة والعافيه أثمن ما يملك الانسان وتذكيراً في معنى الحديث لرسول صلى الله عليه وسلم((من أصبح منكم آمناً في سربه ،معافى في بدنه،عنده قوته يومه فكأنما حُيزت له الدنيا بحذافيرها)).

سابعاً:و أخيراً هذا الوباء كأنه قام بعكس المرآءة للعالم وبدل الاداور حتى كل منا يعرف قيمة وثمن النعمه التي يتملكها ولا يشعر بقيمتها .

مالواجب  في هذا الدرس :

أولاً :اقول لي ولكم وصية وتذكير في معنى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ((أحفظ الله تجده أمامك ،تعرف على الله في رخاء يعرفك في الشده ،وأعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطئك ،وأعلم أن النصر مع الصبر ،وأن الفرج مع الكرب ،وأن مع العسر يُسراً )) .

ثانياً:ألتزم بالإجراءت  الموجهه من وزارة الصحه ،وتذكر أنك أنت القبطان لسفينة أهلك وبيتك إذا لم تكن قبطان جيداً ستغرق وتغرق أهلك وبيتك معك . 

في نهاية هذا الدرس :تذكر داوم الحال من المحال .

وأن هذه الأيام  ستمضي إيماناً بالله وثقة به وسينتهي هذا الوباء وسترجع لنا الحياة بأفضل ما كُنا عليه ثق بالله وتوكل عليه دائماً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: