غير مصنفمقالات

الخيار أو الطريق الآخر

بقلم :فاطمه العمري .

بينما وأنت تسير يوجد في طريقك خيارين لطريقين فقط للعبور إلى الضفة الاخرى ،لكن كانت هذان الطريقين المخيرين بينهما لا تناسبك .

من هنا حاول البحث والاكتشاف وأصنع لنفسك طريقاً اخر للعبور وقل في نفسك لست مجبوراً على هذين الطريقين وأعبر طريقك الاخر بكل عزم ،وشجاعة،وثق بنفسك . نجاحك لايتحدد بالطريقين فقط تعلم أن تجد طرق أخرى لكي تصل إلى هدفك .

ونحن صغار كانوا يحكوا لنا قصصاً وكان من ضمنها العبور بطريقين فقط وكنت أفكر أن أجد لهذا البطل طريقاً يعبره وأنهُا ليس مجبوراً على هذين الطريقين.

كبرت وتعلمت أن البطل الناجح فعلاً ليس مجبوراً على الخيار بين طريقين ليصل إلى هدفه بإمكانه أن يوصل نجاحه الذي يريد حتى وأن تعثر في طريقه المهم ان لايرسم في مخيلته أن محدداً بطريقين فقط .

توجد طرق أخرى للعبور إلى نجاحك بإمكانك الإنعطاف لكن المهم عدم التراجع عن طريقك .

أنظر إلى جميع الطرق التي تصلك إلى تحقيق هدفك وأختر واحداً منها إلى العبور وكن متمسك بعزمك للوصول إلى هدفك ؛لابأس أن تواجهنا بعض العوائق ونحن نصنع طريقاً لنجاح؛لكن في نهاية سأنصل إلى هدفنا اذا عزمنا الوصول . 

تعلمنا أن المشاكل الذي تواجهنا لها أكثر من حلول المهم أن لا نفكر أنها مشكله مستحيله ولايوجد لها الا حلاً واحد . حاول الهدوء والتفكير في جميع جوانب المشكلة ستجد لها أكثر من باب تسطيع الدخول عليه وإيجاد الحلول المناسبه ،والمرضيه لك .

البطل الناجح  سوف يصل إلى هدفه الذي يريد تحقيقه :

اولاً: بالتوكل على الله وطلب العون منه .

ثانيا:بجده وإجتهاديه محاولاته المختلفه لعزم على الوصول.

حاولوا ،وتعلموا ،أكتشفوا طرق أخرى للعبور لهدفاً تريدون تحقيقه نحن لسنا مجبرين على طريقين او طريق .

ابتكر لنفسك طريقاً ممهداً بثقتك وعزمك وقوتك لتصل إلى هدفك بنجاحاً مرضياً لذاتك ؛خيراً من أن نختار طريقاً من هذه الطريقين نكون غير راضياً أو لم يكن حلمك الذي تريد تحقيقه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: