مقالات

الحياة مع الله أجمل

بقلم : نورين نور

حسدتني امرأه على حيااتي .. قالت كل سبل الراحه في بيتك ..
من نعيم لنعيم …

قلت لها ..
ياعزيزتي غرك صفاء الماء ..
غرك  منظر كوبي الزاهي .. تعالي
ذوقي قليلا ..

فلما ارتشفت منه قليلا..
شهقت وقالت أنه علقم ..لا يطااق
كيف لك ببلعه؟؟ ..
كيف أستطعتي أن تشربيه؟؟

قلت ذلك الذي حسدتيني عليه …
البيووت أسرار والظاهر للنااس غير مايخفى فيها..
ومايخفى عليك هو المر العلقمي …
وراء تلك البسمه ألم وتعب … .

السعيد سعيد بما يملك وليس بما لا يملكه..
يطلب ويتمنى ويقول لو ربي حققها سأكون أسعد انسان وتتحقق ثم ما يلبث أن
يتمنى شيء آخر وآخر
نسى ونسى مالديه من نعم .. .

لو تفكر بما عنده لتملكته القناعه والرضا ..
لو نظر لمن هم أدنى منه لتملكه الرضا..
لو نظر لصحته .. لسجد لله شكر
فالصحه لا تعوض بأغلى المال

لو كشف الغطا .. ماتمنينا حياة غيرنا
الله له حكمه بكل شيء … هو أرحم وأرأف بنا من أمهاتنا ..

كررو دوما الحمد لله كثرة الحمد تزيد النعم .
اشكروا وأمتنوا لله على مالديكم.. .
الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه..

: لا تسخر من المبتلى في بيته بأن تقول عنه “ضعيف شخصية”؛ ف (نوح) كانت زوجته عاصية؛ ولكنه كان عند الله صفيا.

ولا تسخر من المنبوذ من قومه بأن تقول عنه “عديم قيمة”؛ ف (إبراهيم) كان منبوذا في قومه؛ ولكنه كان عند الله خليلا.

ولا تسخر من السجين بأن تقول عنه “ظالم مجرم”؛ ف (يوسف) كان سجيناً؛ ولكنه كان عند الله صديقاً.

ولا تسخر من المفلس بعد غناه بأن تقول عنه “سفيه فاشل”؛ ف (أيوب) أفلس بعد غناه؛ ولكنه كان عند الله نبياً.

ولا تسخر من وضيع المهنة بأن تقول عنه “قليل شأن”؛ ف (لقمان) كان نجارا أو خياطا أو راعيا؛ ولكنه كان عند الله حكيما.

ولا تسخر من الذي يذكره الناس بسوء بأن تقول عنه “موضع شبهة”؛ ف (محمد) قيل عنه ساحر ومجنون؛ ولكنه كان عند الله حبيبا.

فلا تسخر أبداً  او تنقص من قدر احد .. فلا ينقص من الناس الا ناااااقص

واجعل طبعك “حُسن الظن في الآخرين”..

ودع الخلق للخالق

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى