مقالات

الحكم الخاطئ.

بقلم_جهيز عبدالله

تقديس المظاهر أصبحت من الأمور الشائعه في مجتمعنا و هاجس احتل عقول الكثيرون وأثر بهم حتى في قراراتهم حتى أن بعض البشراصبحوا يحكمون على من حولهم عن طريق العلامات التجارية التي يرتدون منها او الأماكن الفخمة التي يرتادونها.

ربما في بعض الأوقات نجد شخص يتجنبه الكثير وليس لرداءة أخلاقه او سلاطة لسانه بل لأنه بسيط المظهر و لم يرى من العالم إلا الحدود التي سمحت له طبقته المادية ان يراها فترى من حوله ينفرون منه ويبتعدون عنه بل حتى انهم يحتقرونه ولو اقتربوا منه لربما وجدوه شخصاً حكيما وخلوقاً.

الأخلاق والحكمة لم تعد مطلب للبعض بل ماركة الملابس أو المنازل الفاخرة أو سيارة فارهة حتى سترى أن البعض يتجمعون كمستعمرة نمل حول من يمتلكون المال حتى وأن كانت عقولهم لاتملأها سوى التفاهه أو طِباعهم سيئة، رصيدك البنكي وكمية النقود التي تحملها في جيبك وملابسك الفاخرة ستجعل الكثيرون يحكمون عليك بالرقي لا ماتحمله في عقلك وتفكيرك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى