خواطر

الحزن الصامت

بقلم / سميرة الهذلي

الحزن أصعب الألم .. أن ترسم الضحكة على شفاهِك وداخلكَ الحزن وأن تجامل من حولك بالفرح والحزن يبني حضارةً في صدرك

أصعب الألم .. أن تثق بالحُب في زمن الغدر وتثق بالحياة في زمن الشقاء وتثق بالصوت في زمن الصمت وما زالت بداخلي دمعة وجرح وصرخة مكتومة ما زال الألم غافياً وبكلمة يصحى من نومه،  فلاتحزن على شيء فقدته فربما لو ملكته لكان الحزن أكبر ولا تتألم ممن لا يقدرك ولا يشعر بك لأنه لا خير فيه ولا تحزن إذا أنكر خيرك وفضلك عليه فأنوار النجوم لا تلحظ في ساعات النهار وإذا أتعبك ألم الدنيا فلا تحزن فربما إشتاق الله لسماع صوتك وأنت تدعوه لا تنتظر السعادة حتى تبتسم ولكن إبتسم حتى تكون سعيدا .لماذا تدمن التفكير والله ولي التدبير ولماذا القلق من المجهول وكل شيء عند الله معلوم لذلك اطمئن فأنت في حفظ الله وقل بقلبك قبل لسانك “فوضت أمري إلى الله”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى