خواطر

البعد المستحيل

بقلم 🖋️علاء الرحيلي 

البعد قد يكون أحد الحلول اذا استحالت الحباة مع أحد أو أصبح التعامل مع الطرف الآخر غامض أو أن هذا البعد قد يحدث نتيجة للتجاهل والإهمال من قبل أحد الأطراف..
ولكن البعد عنك صعب جدا وقد حاولت مرارا عندما أحسست بأنك لم تعد تشاركيني تفاصيل يومك عندما أصبحت أبعث لك الرسائل ولاتقرأيها عندما أصبح التواصل بيننا في منتهى الصعوبة وقد كنت في بعض الأيام أعتقد بأنني أحدث نفسي واكتب لها لذا أعود مررة أخرى وأحذف كل ماتم كتابته لك..
وأصبح كل ماأخشى حدوثه قائم أمامي..
فقد كنت أخشى أن أفقدك وأن أبحث عنك في وجوه الآخرين أن أتذوق مرارة الوقت بدون أن تكوني معي وهاهو قد حدث ماكنت أخشاه..
لذا قررت الابتعاد وأعتقدت بأنني أستطيع فعل ذلك ولكن بعد سويعات قليلة شعرت بأن الهواء الذي يغذي رئتي قد انقطع وبأن روحي بدأت بالتلاشي وجسدي أصبح يعاني من الأوجاع فأنا لا أستطيع العيش بدونك وقد أخبرتك ذلك مرارا وها أنا أعود للكتابة لك من جديد وأبعث رسائلي التي لاتقرأها ولكنتي سأستمر في ذلك مادمت على قيد الحياة سأستمر حتى تخبريني أنت بأن امتنع عن ارسال تلك الرسائل ولن انصت مرة أخرى لكل مايحدثني به إحساسي فأنا بك ومعك أستطيع العيش وبدونك تتلاشى كل فرص السعادة بالنسبة لي وليست السعادة وحدها من تتلاشى بل الحياة بأكملها..
فالبعد وإن كان خيارا للجميع فهو محال بالنسبة لي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى