أخبار دولية

“البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن” و”الإسكوا” يبحثان أوجه التعاون من أجل التنمية

إشراقة الرؤية – حسنة اليزيدي – مكة المكرمة

زار وفدٌ من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) مقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمدينة الرياض اليوم، برئاسة وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للإسكوا الدكتورة رولا دشتي، يرافقها مدير شعبة النزاعات والقضايا الطارئة في الإسكوا الدكتور طارق العلمي، وأمين سر الإسكوا السيد كريم خليل.
واجتمع الوفد مع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر، ومديري الإدارات ومختصي البرنامج، حيث تبودلت الرؤى ووجهات النظر حيال التعاون للتعافي وبناء القدرات المؤسسية في اليمن، وذلك سعياً لتحقيق تنمية مستدامة وشاملة، بالإضافة إلى تحقيق نتائج ملموسة تدعم المشاريع التنموية والإنسانية في المحافظات اليمنية.
وقالت الدكتورة رولا دشتي في تصريح لها ” إن بناء الاستقرار التنموي في اليمن مهم والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ضخم وهدفه نبيل لبناء الإنسان اليمني والاستقرار التنموي في اليمن، ونحن ندعم البرنامج وهذا الهدف، لتحقيق الاستدامة التنموية، ونتطلع في الإسكوا للتعاون مع البرنامج في مشاريع تنموية لتحقيق الاستدامة التنموية والسلام وبناء رأس المال البشري ووضع رؤية تنموية مستدامة لليمن”.
وأضافت ” لا شك أن الإسكوا منظمة أممية تعنى بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول العربية، واليمن جزء لا يتجزأ منها، ونعمل على تطوير قدرات اليمن المؤسساتية ورأس المال البشري اليمني، ووضع خطط لتعافي اليمن ما بعد النزاع، وأن يكون هناك تنمية مستدامة وسلام شامل ودائم”.
وأوضحت أن الإسكوا يقدم الخبرات والمشورات والتصورات والنصائح في مجال التنمية المستدامة، ويساعد على تعزيز القدرات وتطوير رأس المال البشري للشعوب العربية، بالإضافة لتقديم المعرفة، مبينةً أن الإسكوا يهدف لازدهار البلدان، وأن يكون هناك مستقبل واعد للشباب العربي.
ويعد الاجتماع بين “الإسكوا” والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن هو ثاني اجتماع بين الطرفين، حيث اجتمعا في شهر أكتوبر من 2019م، ضمن إطار عمل البرنامج لتحقيق الاستقرار الذي يرتبط مباشرة بالتنمية المستدامة.
ويسعى “البرنامج” و”الإسكوا” من خلال الاجتماعات واللقاءات إلى إيجاد رؤى تنموية ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية ومؤسسية للتعافي وتثبيت الاستقرار وبناء السلام في اليمن، وذلك من أجل خدمة اليمنيين وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في الجمهورية اليمنية، بالإضافة إلى العمل على التخطيط والتنسيق لتوحيد الرؤى التنموية في اليمن وتعزيز التكامل بين المنظمات التنموية العاملة في اليمن، بهدف تحقيق عملية تنموية شاملة وواسعة.
مما يذكر أن منظمة «الإسكوا» تعد إحدى منظمات الأمم المتحدة، وتهدف لتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتقديم الخبرات والمشورات والتصورات والنصائح في مجال التنمية المستدامة، بالإضافة للعمل على تعزيز التعاون والتكامل بين بلدان غربي آسيا، كما تساعد على تعزيز القدرات وتطوير رأس المال البشري للشعوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى