نورة البيشي

الإنسان الشغوف والمحب للعمل

بقلم /نورة البيشي

إن من نعم الله سبحانه أن يرزق الإنسان بعمل يستطيع من خلالهِ خدمة الناس وخدمة دينه ووطنه
فيؤجر على عمله من رب الناس ويكسب رضا الناس وغاياتهم والعكس في ذلك من قبل الإنسان الغير مبالي في عمله ،
فـ العمل الشغوف من سمات الموظف الذي يعمل بحب واخلاص  وتفاني فمهما كان عمله سواء في خدمة الناس، وقضاء حوائجهم عن قرب أو عن بُعد بشكل مباشر يستقبل الناس، أو بشكل غير  مباشر ،
فإذا عمل الموظف في مكان  استقبال المراجعين تجده يستقبل المراجع بنفس مرحة وابتسامة وتعامل مميز ويقوم بخدمتهم بما يستطيع فالمراجع لم يأتي إليه إلا لقضاء حاجته فيقدمها إليه بصدر رحب ، وبالتالي يستطيع مساعدة الناس في قضاء حوائجهم بما يستطيع وبحدود الأنظمة والتعليمات..

عكس الموظف الذي لايهتم  ولا يبالي بعمله تجدهُ فقط يحضر وينهي عمله دون إنجاز أو خدمة و هذا لايجوز فـ الإنسان إذا وضع في خدمة الناس يجب عليه الالتزام بتقديم الخدمة لهم على الوجه المطلوب . 

اظهر المزيد

نورة البيشي

كاتبه سعودية إعلامية : شعاري التفائل والطموح

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى