خواطر

الأمنية العظيمة

بقلم: جهيز عبدالله – إشراقة رؤية  

 

ندعو كل يوم أن يجنبا الله قسوة القلب من أن نستيقظ يومًا لنجد صدورنا فارغة من العطف والمحبة أن ننسى كيف نعطي وكيف نمد يد الخير أن نتجبر وندهس القلوب التي تعلقت بنا ونقطع يداً امتدت لنا بود وصدق.

أن ننفخ أبواق الحروب على من آوانا في الأيام المظلمة ونكشف عن اثامنا التي لطخت أجسادنا وعقولنا كالطين بسفاهة نعوذ بالله من أن يأتي يوم تجف عينً بكت من قهرنا من أن تُرفع يداً في ظلمة الليل تستنجد بالعزيز الجبار ليطهر جراحهم التي تسببنا بها وأن يتمنوا أن  نُضرب بذات العصا التي ضربناهم بها.

أعظم اُمنياتنا أن جنبنا يالله الكبر جنبنا قسوة القلب اغرقنا برحمتك واعف عنا عند الخطأ ولا نكون يوماً شامتين بما اصاب عبادك و تتسع صدورنا فرحاً من وجع الاخرين ربنا لاتذقنا يومًا مُرارة الظلم أو أن نكون من الظالمين ولا تجعلنا حسرةً في قلوب أمنت بنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: