مساحة حرة

أعتذار

بقلم 🖋آسيا بديع
أعتذار
أعتذر  إلى نفسي لكل تلك الخيبات …وتلك الانكسارات …وتلك الصعاب …
أعتذر  إلى نفسي الحالمه التي ضاع منها حلمها منذ زمن بعيد ولم يكن …اعتذر عندما ظننت أن أحلامنا ستحقق في يوماً ما وأننا سنلتقي بحلمنا الضائع
أعتذر  إلى نفسي التواقه المشتاقة التي تألمت كثيرا كثيرا من أشواقها ومن أنينها دون جدوى ….
أعتذر  لنفسي ؛لتلك الخيبات المتتاليات وتلك الانتظارات القاتلة…
أعتذر  لنفسي عن كل موقف كان فيه طهر التفكير ونقاء الروح فكان موضعي كموضع الأغبياء في استغلالهم لذاك النقاء.
أعتذر  وأندم على تلك الحوارات التي جعلتني أغرق عند بحر آمالي …اعتذر إلى نفسي لتلك الثقة ومبالغتي في تضحيتي ومشاعري …
أعتذر  عمن أعتقدهم أحباب العمر ونور الحياة وأصدقاء الدرب فما كانو إلا خيبات الحياة …
اعتذر لنفسي عمن أخذو ا الكثير مني ثم جحدوا وانكروا ..
اعتذر عن أشباه البشر من اعتقدناهم أنهم ملجأ لنا عند الشدائد وشاركنا أحلامنا معهم لكنهم طعنونا بطعنة الغدر …
اعتذر من نفسي التي من أجل رضا من لايستحق تخليت عن حقوقي ولم أراعِ كبرياء أنوثتي وما أريد …
اعتذر لأنني انتظرت حتى جفت أوراقي وذبلت ورودي وتعربد الطريق …
….
اعتذر لنفسي لأحلام هي ليست من حقنا …..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى