أخبار المجتمع

«إم بي سي» تفتح باب تدريب «الإنتاج الإعلامي» للسعوديين

إشراقة رؤية – بدور الشهري – الطائف

 

أعلنت أكاديمية «إم بي سي» عن بدء استقبال طلبات الشباب والشابات السعوديين والسعوديات، ممن لديهم رغبة بالعمل في التلفزيون، والأفلام، والراديو، والمسرح، والإنتاج، والتصوير، والموسيقى، والإضاءة، والتحرير والمحتوى، والكوميديا، وذلك بهدف إعداد وتطوير جيل من المبدعين والمبدعات ليكونوا خير ممثّل للسعودية في قطاعات الإنتاج والإعلام والترفيه.

وقالت الأكاديمية أمس، أن ذلك سيكون من خلال صقل المهارات السعودية المتعلّقة بكل جوانب العملية الإعلامية والإنتاجية، خصوصاً بشقّيْها السينمائي والدرامي، إلى جانب المسرح والقطاع الإذاعي، بموازاة تأهيل كوادر فنية وتقنية سعودية تزاول بنفسها مهام التصوير والإضاءة والمونتاج والمكساج والأزياء والمكياج وغيرها من ركائز العمل الإنتاجي بكل فئاته واختصاصاته.

وقال الشيخ: وليد بن إبراهيم آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة «مجموعة إم بي سي»: « أن كتابة قصصنا الخاصة التي تُعنى بمنطقتنا وثقافتنا وإرثنا الحضاري القيّم، وروايتها للعالم بطريقتنا وأسلوبنا هي إحدى أبرز مهامنا كمجموعة إعلامية رائدة في المنطقة.

لذا تأتي (أكاديمية إم بي سي) لتكون بمثابة حجر زاوية في تفعيل المزيد من الاستثمار في اقتصاديات المعرفة، وذلك عبر استقطاب الخامات الشابة في المملكة، والكشف عن قدراتها الكامنة، ما يعني إيجاد مساحة أكبر من الإبداع والريادة، وبالتالي تبادل الخبرات والثقافات بين منطقتنا وبين الكيانات والمؤسسات الإعلامية الأخرى حول العالم».

وأضاف آل إبراهيم: «السعودية هي موطنٌ للمواهب المبدعة والخلاّقة، بطاقاتها الواعدة وإمكاناتها التي تحتاج منّا إلى المزيد من الاهتمام والرعاية والصقل والتحفيز والاحتضان»، مشيراً: « ستكون (أكاديمية إم بي سي) حاضناً طبيعياً لتلك الطاقات والمواهب الواعدة، ومنصّة تنافسية تساعدهم على الإحاطة بأفضل إمكانياتهم، وبالتالي استقطاب مختلف مفاصل العمل الإعلامي بشقيه الإنتاجي والترفيهي، وباختصار هي إتاحة فرصة العمر أمام أبنائنا وبناتنا ليحقّقوا أحلامهم، ويسهموا بفاعلية وجدارة في تحريك العجلة الاقتصادية المستدامة للمملكة، وتحقيق الازدهار في هذا القطاع الحيوي الحساس والرائد، الذي يمثل واجهة البلاد ويعكس صورتها الحقيقية الناصعة للعالم أجمع».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: