أهم الأخبار

إدراج اللغة الصينية في المناهج السعودية

أميرة نبيل – المدينة المنورة

تم عقد اتفاقية إدراج اللغة الصينية في المناهج السعودية خلال لقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع نائب رئيس مجلس دولة الصين، تُعد دولة الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ودولة رائدة في مجال الصناعات وموطن المصانع الأمريكية والأوروبية.

ومن أهدافها تؤدي إلى خلق لغة مشتركة بين الشعبين السعودي والصيني أي تحقيق شراكة استراتيجية شاملة بين بلد محوري في الشرق الأوسط وبين قوة صناعية عظمى، جعل الأولوية للمواطن السعودي للإستفادة من إقتصاد الصين العظيم، وبلوغ المستهدفات المستقبلية في التعليم على صعيد رؤية 2030.

الجدير بالذكر أن (سنغافورة، تايوان، وهونغ كونغ) دول مُتحدثة باللغه الصينية فهي تعتبر من اللغات الأكثر طلبًا في مجال الأعمال، وهناك ١٫٢ مليار يُجيدونها.

‏وصرح وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل شيخ: “الدول المتقدمة تعتمد في تعليمها لغتين أو أكثر بالإضافه للغتها الأم، حان الوقت من أجل إدراج اللغة الصينية في المناهج ليكون تعليمنا مواكباً لتلك التوجهات، وقد اختيرت اللغة الصينية من منطلق قوة الصين الاقتصادية وشراكتها الاستراتيجية للمملكة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى