مقالات

أنت لست كاملاً ولن تكون كذلك

بقلم : فاطمه العمري

 

بينما هو يسعى دائمًا جاهدًا بعدم الخطأ أو لا يتقبل الخطأ كونه شخص مميز أو كفء ولم يسمح لنفسه معرفة نواحي القصور لديه يظل تحت تأثير الحكم أو المعيار الذي يضع له الأخرون ويربط به كل مبادئه وسلوكياته وحتى إنجازاته تجدهُ يسعى لكي يثبت نفسه باستمرار لهم ويحيط نفسه في دائرة الحب أو القبول الاجتماعي. 

وكل ما فشل تجدهُ يعاني ويرهق نفسه قيد سعادته وإنجازاته برضى أولئك الذين يريد أن يكون محبوب ومقبول لديهم، يُضخِّم ويكبّر من أخطائه ويلوم ذاته على أصغر خطأ أهدر جهده ووقته في إرضائهم.  

جعل الآخرون يتمكنوا من إملاء عليه ما يفعل تحت شعوره بالخوف من عدم القبول أو الرفض بذلك يفقد جزءاً كبير من نفسه ويهدم ذاته في محاولة بناء الصورة الكاملة والسليمة لنفسه أمام الأخرين أو المجتمع.  

يغطي على الشعور السيء والقصور لديه ويدمر صحته العاطفية ويضيع وقته في محاولة الوصول للكمال.  

هنا لابد على الشخص من التوقف وتذكير نفسه أنهُ ليس كاملاً ولن يكون كاملاً ويحاول التخلص من الشعور بالكمال وعدم النقص أو الخطأ وتحرر منه وتوقف عن الخضوع.

يجب علينا الإهتمام  بما يهُم مصالحنا الخاصة لابد من إحداث التوازن التفاعلي بين الاعتماد و التبادل مع الأخرين والاستقلال عنهم لكي نضمن سلامتنا النفسية ونجعل أنفسنا مؤهله بين الأعتماد والاستقلال في نفس الوقت.  

كما يجب بناء المنفعة العامة وكذلك التبادل والاعتماد بيننا وبين الآخرين على تقدير الذات كفرد راشد يستطيع تحمل مسئوليته وإدارك مدى مايستطيع الآخرون المساهمة من أجلنا جميعاً.  

وبمفهوم آخر علينا إقناع أنفسنا أولاً بأننا مقبولون كما نحن وقادرون وراغبون في تقبل أنفسنا وأيضاً تقبُلنا للآخرين بنفس الطريقة.  

لابد من تفهم حقيقة إنهُ ما زال لدينا جوانب نقص أو ضعف والاعتراف بها والتصريح لأنفسنا ليس بالضروري أن نخجل أو نحاول تغطية عيوبنا ونواقصنا دع الآخرين يرون إنك غير كامل وتقبل أخطائك ولا تحاول تضخيمها ترأف بنفسك.  

حاول تقبل النقد إذا كان بوجه حق وحاول الاستفاده منه وتجنب  الأشخاص الذين يريدون منك دائماً ان ترضيهم والذين ينتقدونك باستمرار لعدم كمالك.  

عدم كمالنا ليس مقياس لحب أو القبول فأولئك الذين يحبوننا يتقبلوننا كما نحن بالرغم من نقائصنا وأخطائنا.  

حب الآخرين ليس لأنك ليس كاملاً او لأنك تخطئ بل يجب أن تكون المحبة والقبول قائمة على التقدير بما فيه الكفاية وسعي للتطوير نحو الأفضل لنا جمعياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: