القصص

أنت حيث تضع نفسك

بقلم_جهيز عبدالله

مجموعة طلاب في المرحلة الثانوية يقفون على عتبة التخرج يناقشون أحلامهم  بعد الحصول على شهادة الثانوية  وقد كانوا جميعا من عائلات بسيطة ومتوسطة وقد كانت أغلب الخطط متشابهة فقد قال البعض أنهم  يرغبون في الحصول على وظيفةٍ ما بعد التخرج من الثانوية والبعض الآخر قالوا أنهم  لايعلمون وليست لديهم خُطة .

فوجئوا بأحد الطلاب يقول” أريد  أن أكون  شخصاً عظيماً أدرس  في جامعة رائعةوأكون لي ثروة كبيرةمجرد ما أن انهى كلامه انفجر زملائه بالضحك في وجهه وقد سخروا منه على طموحاته العالية سألهم وهو متعجب من أمرهم ؟ ماهو المثير للضحك؟

فأنطلقت الأعذار  والإجابات  المختلفة من زملائهم كوابل من السهامدع هذه الطموحات العالية لأصحابهالاتنظر لمن هو اعلى منك نحن ولدنا من عائلات بسيطة وهذا قدرنا“.

اكتفى الطالب بالصمت كان يعلم أن النقاش سيصل إلى حائط سميك فقد كانو مقتنعين تماماً انهم لايستحقون الافضل وان هذا هو قَدرِهم ولا يجب عليهم المحاربة من أجل مستقبلهم وكأن عقولهم تشربت هذه الافكار كالقطن.

مرت السنين تلو السنين وتقابل الأصدقاء  من جديد وقد وصلوا الى سن النضج وكان كل شخص في المكان الذي قال أنه  سيكون فيه لم يتغيروا كما هم عدا ذلك الشخص الطموح فقد وصل لما يريده وقد كانت الدهشة تسيطر على أجواء  المكان وقد سأله بعضهم كيف وصل لماهو   عليه وكيف استطاع الخروج من كونه شاباً ينتمي الى أبسط  العائلات إلى رجل يملك الملايين بينما هم لم تتغير حياتهم وسألوا وهم يمزحون .

اعطنا تلك العصا السحرية التي استخدمتها لعلنا نحصل على ماحصلتفكانت إجابته  “أنا  حيث تضع نفسكهذه هي العصا السحرية  لقد وضعتم انفسكم حيث تريدون ولما تحاولوا الخروج من حدود حياتكم البسيطة بينما أنا  وضعت نفسي حيث أنا الآن  وها أنا  قد وصلت الى ما أريد . 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى