خواطر

“أنا إنسان لأنني أُخطئ”

إشراقة رؤية-مشاعل محمد الجيزاني 

 

في داخلنا جميعاً يوجد اثنان

الطيبّ والشرير

واللطيف والقبيح

والكاذب والصادق

والذي يحب والذي يكره

والذي يطيع ربه .. ويعصيه أيضاً

مهما أنكرنا وجودها فهي موجودة

نفعل الخير تارة ..ونفعل الشر تارة أخرى

ولكن مهما فعلنا ..هذا لا يعني أننا طيبون أو سيئون !

فلا هذا ولا ذاك.. أنت إنسان فقط ولست بملاك !

‏أهتم بنفسك كما لو أنك تهتم بطفلٍ

 أنجبته وعليك تحمل مسؤليته ليكن من أحسن أبناء جيله!

فهي تحتاج منك الكثير من الصبر 

الكثير من العطاء ..الكثير من العلم

والكثير من الأعمال الصالحة

لكي ترتقي بها وتوصلها إلى حد

متوازن نوعاً ما يرضيك عنها

تتحكم بها حين تغضب

وتكن أنت المسيطر عليها

لا توافقها هواها في كل شي !

واجعل مسيرتك  في الحياة

بما يرضاه الله لا بما ترضاه أنت!

ولاتجعل أحداً كان من كان

أن يوهمك عندما تخطئ أنك سيئ بالفطرة!

وقد قال دوستويفسكي:

من يخطئ يصل إلى الحقيقة . .أنا إنسان لأنني أخطئ

فقط واجه نفسك

بطيبتك وبسذاجتك..بمعصيتك وأخطائك

فكل خطأ أو فعل قبيح فعلته

له تصحيح وحل! ستجده مع الوقت

لا يخدعونك مُدّعُوا المثالية

فأنت إنسان ..وفيك الخير والشر!.

الوسوم
اظهر المزيد

مشاعل محمد

أطمح أن أكون من أفضل الكاتبات السعوديات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: