أخبار المجتمع

أمير نجران: الخطاب الملكي.. شمولية ووضوح

نوّه صاحب السمو الأمير: جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، بشمولية ووضوح خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ورعاه ـ في افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى.


وأوضح سموه في تصريح صحافي، أن الخطاب الملكي اتسم بالشمولية في استيعاب الفضاءات المحلية والسياسية والأمنية والإقتصادية وغيرها، كما اتسم بالوضوح في تحديد سياسات المملكة وبيان مواقفها تجاه القضايا والأحداث الدائرة في العالم.


وأكد الأمير: جلوي بن عبدالعزيز أن هذا الخطاب يمثّل كل الشعب السعودي العظيم، الذي أثبت دوره ومساهمته وتفاعله مع قفزات التقدم والإصلاحات العامة التي اتخذتها القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ عبر رؤية 2030، بخطى واثقة يسير بها سمو ولي العهد الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير: محمـد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ نحو مستقبل مشرق، يزيدنا عظمة وشموخًا وتفردًا.


وقال سموه: إن خطاب مولاي خادم الحرمين الشريفين ـ أدام الله عزّه ـ يجسد طبيعة العلاقة بين المليك والشعب الكريم، إذ توّج ـ رعاه الله ـ أبناءه وبناته بالشكر والإشادة على مواقفهم، في القضاء على مظاهر التطرف، والتعامل الكريم مع الوافدين من السياح والمقيمين.


وأضاف: إن الشعب الأبي يشعر في ظل هذه الإشادة بعظيم الفخر والتباهي بمليكهم، وهم سائرون على منهجه الذي استمده من العقيدة الإسلامية السمحاء والشيم العربية الأصيلة.


ولفت الأمير: جلوي بن عبدالعزيز إلى ما أعرب عنه خادم الحرمين الشريفين من الفخر بشهداء الواجب ـ رحمهم الله ـ والمصابين الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية من أجل العقيدة والوطن، مبيّنًا سموه أن خادم الحرمين الشريفين دائمًا وأبدًا هو الأب العطوف لكل أسر الشهداء والمصابين.
وفي ختام تصريح سموه، دعا المولى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يحفظ لهذه البلاد شعبها العظيم، ويديم عليها الأمن والأمان والخير والنعيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى