خواطر

أميرة أحمد تكتب …. الكتابةُ وحدها لا تكفي

 

أميرة أحمد – الرياض

يظن الجميع أن الكاتب قادر على أن يعبر عن مافي داخله بكل مايكتبه، يحدث أنك تكتب عن أحدهم لكنه لا يقرأ
ويحدث أيضًا أن تكتب له مجددًا ولا يعلم أنه المقصود بذلك.

ها أنا لا زلت أكتب ولا يصلُ ما أُريده أن يصِل.
أودُ أمرًا أشد من الكتابة عن ذلك.

إنّي أكتبُ كثيرًا ولا أجدني أفصحت عما بداخلي فعلًا،
ولو حتى جزءًا منه.

أن تكون كاتبًا وحده لا يكفيك ذلك عن التعبير،
من السيء جدًا أن تكتب حتى تظن أنك وصلت وتتوقف عن الكتابة، تشعر وكأن الأحرف لا تكفيك وأن الكون لا يسعُك لتتحدث عن أمرٍ ما.

الكتابة لا تُنجيك من شعورك ولا تُحررك منه.
لطالما تمنيت أن أُخرج شعوري مع كل حرف أكتبه ولايحدث، أكتب سطرًا يتلوه الأخر متيقنًة أن ما أشعر به سيبقى ثابتًا كما هو.

نحنُ نكتب فقط لنشرِ شعورنا وليس التخلص منه.

ماذا إن كنت كاتبة ولكنهُ لا يكفينّي؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى