اخبار عاجلةالأخبار المحلية

أمن الدولة تُطيح بأربعة مطلوبين أمنيًا في عملية استباقية

مريم الشيخي – القنفذة

صرح المتحدث الأمني لأمن الدول حسب قناة الإخبارية بأنه تم القبض على أربعة عناصر من المطلوبين وذلك خلال عملية استباقية في فجر يوم الأحد الموافق 2-8-1440هـ، من خلال متابعة الأنشطة الإرهابية في منطقة القطيف وبالتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى في المنطقة الشرقية حيث كان المطلوبين يستقلون سيارة (تاهو) على طريق أبو حدرية، وذلك لتنفيذ عمل إرهابي وفق معلومات أشارت إلى أنهم أتموا التجهيز وحين تم اعتراضهم من قبل رجال الأمن ومطالبتهم بتسليم أنفسهم بادروا بإطلاق النار، وتم التعامل معهم وفق ما يتطلبه الموقف والرد عليهم، ونتيجة لذلك تم إعطاب المركبة التي كانوا يستقلونها حيث قاموا باللجوء إلى محطة وقود بالقرب من الموقع والقوا قنبلة يدوية تسببت بحريق جزء من المحطة حتى يتسنى لهم الهروب.

وأثناء ذلك استولوا على صهريج كبريت بقوة بالسلاح، وتم إعطابه ولله الحمد على مسافة 2 كم من محطة وقود أُخرى، وأسفرت العملية أولًا عن مقتل كلًا من:
• المطلوب ماجد علي عبدالرحيم الفرج (سعودي الجنسية ) وهو أحد المطلوبين على قائمة التسعة المعلن عنهم بتاريخ 29-1-1438هـ.
• المطلوب محمود أحمد علي آل زرع (سعودي الجنسية ) وإثنين آخرين تتحفظ على أسمائهم لمصلحة التحقيق.
• وجميع المُشار لهم من أصحاب السوابق والأعمال الإرهابية التي حدثت في القطيف ومنها إطلاق النار على المدنيين والتخريب والإختطاف والإغتصاب وغيرها من الأعمال الإرهابية الأخرى.

ثانيًا/ إصابة امرأة بحرينية في محطة الوقود كانت مع عائلتها، وإصابة سائق الصهريج باكستاني الجنسية وإثنين من رجال الأمن وجميعهم يتلقون حاليًا العلاج اللازم.

ثالثًا/  وجد في السيارة مايلي :
1- سلاح واحد رشاش
2- مسدسين من نوع شلوك
3- 7 مخازن رشاش
4- مخزن واحد مسدس شلوك
5- قنبلتان شديدة الإنفجار
6- قنبلة واحدة صوتية
7- هوية بحرينية مزورة تحمل صورة المطلوب ماجد علي الفرج
8- مبلغ مالي 66278 ريال
9- 126 طلقة رشاش حية
10-  15 طلقة مسدس 9ملم

وأفادت رئاسة أمن الدولة مُقرة أنها بعون الله متابعة البحث عن هذه العناصر الإرهابية وتضييق الخناق عليهم والإطاحة بهم وافشال مخططاتهم، ونبهت بأن من يعلم عن أي معلومات عن هذه الفئة يبادر بالتواصل على هذا الرقم (990) أو أقرب جهة أمنية. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى