خواطر

أمل الحربي تكتب: مساء الخير بتوقيت مدينتي

بقلم: أمل الحربي

 

مساء الخير

بتوقيت مدينتي

التي أحبها بلا حد بلا مبرر
كوب قهوة وقلمي ونفسي
خلوةٌ مع ذاتي
طقوسي المعتادة

مساء وليل مدينتي
محمل بالحنين والذكرى
كل مافيها يناديني
يُخيل إليّ أنها تركض مسرعةً
لحضني
أشجارها شوارعها طيورها وأسوارها
حتى ازدحامها مختلف
رغم الضجيج
النحيب
البكاء

صوتها رحل إلى الظلام
صمتها فيه ألف شفاة تتكلم
وألف جمال لتفاصيلها يلثم
مدينتي بغيابي لاتعرف الألوان

كم وكم ناداها الزمان

الأمل لن يموت
وقلوبنا حبلى به
ها أنا يامدينتي أتيت واستحضرت روحي

ارجعي لقلبك الألوان
أروي عطشك هذه غيمة الصبح
هلت من عيني
زيّني شوارعك واغسلي الحنين
الذي كساك ليلاً

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى