خواطر

أمل الحربي تكتب: أجيجُ الحنين

بقلم أمل الحربي

 

عامٌ مضى
من الألم

فؤادي يحتضر
ذاكرتي أسيرة تلك اللحظة

حِنّوا عليّ بوصالهم
وأعيدوا إلي ضحكاتهم

فأنا لا أقوى العيش بدونهم أنفاسي تتقطع
وروحي كالجليد بل أكثر
أطرافي شلت
أتنفس ولا أتنفس
لاأشعر الإ بقلبي ودقاته شبه الميته
كل الأماكن والزوايا مليئة بضحكاتهم

والعابهم

وكأنهم حُنِطوا في أرجاء بيتي المهجور

مت أنا بفراقكم ولكن لاحول لقلبي ولاقوة

يتيمٌ حظي
وأحرفي تلد من رحم الألم
حكاية فراقٍ
وشوق وإنتظار
في محطات قطار
الغد

ثكلى أيامي
تعاندني

تمضي ببطء

أجيج الحنين

والشوق قتل
فرحة الإنتظار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى