الأخبار المحلية

أمانة تبوك تستعرض المشروعات المنجزة خلال الأشهر الخمسة الماضية وتسابق الزمن للانتهاء من 37 مشروعا بنهاية 2020

اشراقة رؤية – واس :

بلغ عدد المشروعات القائمة في منطقة تبوك التي تعمل عليها أمانة المنطقة حالياً 157 مشروعاً خدمةً لأهالي المنطقة والمقيمين فيها ، حيث انتهي خلال الأشعر الخمسة الماضية من 19 مشروعاً تنموياً للمنطقة فيما يتوقع استلام 37 مشروعا آخر بنهاية العام الجاري، ليتبقى 101 مشروع يجري العمل عليها على قدم وساق من أجل الانتهاء منها واستلامها في مواعيدها المحددة
وتمثلت هذه المشروعات في درءٍ لأخطار السيول، وشبكة من الطرق الحضرية، ومشروعات لأنسنه المدن، وإنشاء المباني والمرافق ليكون واقع منطقة تبوك أكثر حيوية في مختلف مناحي الحياة العصرية والحضارية والتنموية، بما يكفل لسكانها وزوارها أرقى الخدمات.
وقالت أمانة تبوك إن هذا العام حتى الآن شهد الانتهاء من عدد من المشروعات التنموية التي يلمس أثرها المواطن في عدد من مدن ومحافظات المنطقة ومنها الانتهاء من مشروع المرحلة الأولى من نفق تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبد الله ( المسار العلوي )، وجسر طريق عمر بن الخطاب مع طريق الأمير نايف بن عبد العزيز.
وأضافت : تعمل الجهات المعنية في الأمانة و البلديات التابعة على تطبيق أعلى معايير الجودة في جميع المحافظات والبلديات التابعة على مستوى المنطقة ، من خلال الجولات الميدانية اليومية , بهدف رصد أي ملاحظات لتعالج فوراً , إضافة إلى التأكد من التزام المقاول بالمواصفات والمعايير الفنية في المواد المستخدمة في تنفيذ المشروعات , بهدف إخراج جميع المشروعات بما يحقق أعلى معايير الأداء , عادةً هذه المشروعات التنموية الحديثة , وما صاحبها من موازنة ضخمة , تعكس مدى حرص حكومتنا الرشيدة – حفظها الله – على إقامة المشروعات وتهيئة البنى التحتية , وتوفير جميع الخدمات الأساسية للمواطنين والمقيمين , إضافة إلى حرص ودعم صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك ومتابعة وتوجيه ودعم معالي وزير الشؤون البلدية والقروية على تنفيذ مشروعات تنموية نوعية في منطقة تبوك ومتابعة مشروعاتها المنفذة .
وفي ذات السياق أكدت أمانة منطقة تبوك أنها قامت باستزراع أكثر من مليوني زهرة في ميادين وشوارع المنطقة لتشكل منظراً جمالياً ، ضمن خططها التنموية والخدمية لتحسين المشهد الحضري في شوارع وأحياء تبوك والمحافظات التابعة لها ، مبينةً أنها تبذل جهوداً كبيرة في شتى المجالات لخدمة المواطن وتوفير سبل الراحة، ومنها زيادة الرقعة الخضراء عن طريق التشجير وإنشاء الحدائق والمتنزهات العامة وما تتطلبه من خدمات متعددة ، وذلك لما تحققه النباتات من أهمية بالغة في المحافظة على البيئة وتعديل المناخ المحلي وتلطيفه وعلى تحسين التربة وزيادة خصوبتها وعلى منع التلوث وحدوث وكسر حدة الرياح والتقليل من الضجيج والأصوات المزعجة بالإضافة إلى الناحية الجمالية والتنسيقية والاقتصادية ، لافتةً النظر إلى حرصها على أن تضم إلى جانب ذلك تشكيلة واسعة من الأشجار المستوردة والمناسبة لأجواء تبوك ,داعيةً المواطنين والمقيمين إلى التعاون معها والحفاظ على هذه الثروة البيئية، والإبلاغ عن أي ملاحظات عبر قنواتها الرسمية، ومن خلال مركز الاتصال 940.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: