الأخبار المحلية

أمانة الطائف تغلق ثلاثة أفران استخدمت “الديزل” في تجهيز المخبوزات

اشراقة رؤية – ابتسام عابد

أقفلت أمانة الطائف، ممثلةً في بلدية السيل الكبير الفرعية ثلاثة أفران استخدمت الديزل في تجهيز المخبوزات، وسط حملتها على الأفران وهذه المخابز، ورصد مثل تلك الإنتهاكات والمخالفات التي يقع تأثيرها على الحالة الصحية للإنسان، في الوقت الذي طالبَ فيه المواطنون بتكثيف مثل تلك الجولات ومراقبة الأفران ومنعها من استعمال الديزل حفاظًا على الحالة الصحية العامة.

وقد كانت وزارة الشؤون البلدية والقروية قد أصدرت في مرة سابقة، مرسومًا يحكم باعتماد الكيروسين (الغاز) خلفاً عن استعمال الديزل في كل مخابز المملكة السعودية، مفسرةً هذا بخلو “الكيروسين” من الشوائب، وهو الشأن الذي يفتقده “الديزل” لعدم توافر النوع الصافي منه.

وشددت الهيئة العامة للغذاء والعلاج في نشرةٍ لها، أن السولار والديزل يُستخدمان في أفران المخابز لإنتاج أشكال متنوعة من المخبوزات والمعجنات لأن توفر السولار والديزل بأثمان رخيصة، وهبوط أسعار أفران الديزل ذاتها مضاهاةً بأفران الكهرباء واحتياج بعض أصناف المخبوزات إلى سخونة عالية تمثل أكثر أهمية عوامل استعمال السولار والديزل من قِبل أصحاب المخابز الضئيلة في المملكة. وقد حثت وزارة الشؤون البلدية والقروية في المملكة في وقتٍ أسبق على استعمال أفران تعمل بالكهرباء أو الغاز الطبيعي

وشددت أن لاستعمال السولار أو الديزل أضرارًا على صحة المستعمل، إذ ينبعث عن احتراق الديزل نسبة هائلة من المواد المؤذية بالحالة الصحية للإنسان، مثل أكاسيد النيتروجين، ومركبات هيدروجينية عدة الحلقات تتضمن على عنصر النيتروجين ومن أمثلتها (الفلورانثين وبتروبايرين وثايونين). ذلك وتوجد رابطة بين مبالغة تعرض الإنسان إلى نواتج احتراق السولار والديزل، وازدياد نسبة الإصابة بأمراض السرطان، والربو، وأخطار الإصابة بأمراض القلب، وتصلب الشرايين.

كما أن الجزيئات الدقيقة لنواتج احتراق الديزل قد تدخل الجسد من خلال الرئتين (فيما يتعلق للعاملين في تلك المخابز) ثم تتفاعل مع الدهون المتواجدة في الشرايين وقد كان سببا تصلبها.

، كما شددت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في المملكة خطورة استخدام الديزل كوقود بصفةٍ عامة لما له من نفوذ سلبي على البيئة وصحة الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى