الأخبار المحلية

أكد مندوب المملكة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان، أهمية عدم المزج بين التزامات إيران والمحادثات السياسية، بما في ذلك الإجراءاتُ التعسفية التي تمارسها طهران على مفتشي الوكالة.

اشراقة رؤية – متابعات :

أكد مندوب المملكة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان، أهمية عدم المزج بين التزامات إيران والمحادثات السياسية، بما في ذلك الإجراءاتُ التعسفية التي تمارسها طهران على مفتشي الوكالة.

وطالب بالتصدي لما وصفها بسياسة إيران المثيرة للقلق والقائمة على استغلال برنامجها النووي لابتزاز المجتمع الدولي.

كما شدد على أهمية اتخاذ موقف أكثر صرامة من قبل أعضاء مجلس محافظي الوكالة لحل تلك القضايا واستعادة قدرة الوكالة على القيام بأعمالها.

وطالب إيران بالامتثال الكامل لاتفاق الضمانات، والعودة عن التصعيدات اتساقاً مع مطالبات المجتمع الدولي خلال استئناف محادثات فيينا.

وفي وقت سابق، التقى رافاييل غروسي، رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، مع مسؤولين إيرانيين للضغط من أجل رفع القيود على دخول مفتشي الوكالة المنشآت النووية، مع اقتراب استئناف المحادثات الدبلوماسية بشأن اتفاق طهران النووي مع القوى العالمية.

ويعقد غروسي محادثات شاقة مع المسؤولين الإيرانيين، حيث لا يزال مفتشو الوكالة غير قادرين على الوصول إلى كاميرات المراقبة ويواجهون تحديات أكبر في محاولة مراقبة مخزون طهران من اليورانيوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى