الأخبار العالمية

أسر قائد مقاتلة سورية وإسقاط الطائرة

نجاة العباسي – القصيم

 

ذكرت مصادر محلية يوم الأربعاء عن سقوط طائرة حربية في ريف إدلب جنوبي سوريا و تعود الطائرة لطراز سوخوي تابعة للجيش السوري كانت تستهدف فصائل مسلحة.

وأفاد رامي عبد الحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، لموقع “سكاي نيوز عربية” سقطت الطائرة في محور ترعي- السكيك في بلدة تسمى خان شيخون الواقعة في ريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد استهدافها من قبل الفصائل في المنطقة.

وتابع حديثه أنه “تم أسر طيار بعد أن سقطت الطائرة، حسب المعلومات الأكيدة حتى الآن”.
وقد أصدرت جبهة تحرير الشام بياناً عبر تليغرام أنهم تمكنوا من إسقاط الطائرة .

ولا بد من تكثيف الجيش السوري وإمدادها بدعم جوي روسي قبل أسبوع من العملية القتالية في ريف إدلب الجنوبي، قبل الإشتباكات خلال بدء التصعيد على المنطقة في نهاية أبريل على ريف حماة الشمالي التي تقع بالقرب من لإدلب.

وهيئة تحرير الشام تسيطر على الجزء الأكبر من أدلب وأجزاء من محافظات بالقرب منها كما تنتشر فيها فصائل مسلحة وجماعات معارضة أقل قوة وسلطة .

وهناك إتفاق روسي تركي قد عقد من سبتمبر ٢٠١٨ وذلك الإتفاق يشمل منطقة إدلب ومايحب بها وتنص الإتفاقية على إقامة منطقة خالية من السلاح تفصل بين مناطق سيطرة الجيش السوري والفصائل .

ويتوجب بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وإنسحاب المجموعات المقاتلة من المنطقة ضمن الإتفاقية، ولكن لم يتم استكمال تنفيذ الإتفاقية، وقد جاءت بهدوء نسبي قبل أن تبدأ دمشق تصعيدها منذ نهاية أبريل، وروسيا انضمت إليها لاحقاً، وذلك تسبب بمقتل نحو ٨٢٠شخصاً وفق المرصد، ودفع أكثر من ٤٠٠ألف شخص إلى النزوح، بحسب الأمم المتحدة.

و دمشق أعلنت بداية الشهر الحالي موافقتها على وقف إطلاق النار استمر ذلك ٤ أيام، قبل أن تقرر إستئناف عملياتها العسكرية، موجهة الإتهام للفصائل بالإخلال بالإتفاقية وإستهداف قاعدة حميميم الجوية التي جعلتها روسيا مقراً لقواتها في محافظة اللاذقية الساحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى