مقالات

أحببتُ رجُلاً

بقلم ؛هدى الزهراني
احببت رجلاً كان بالنسبه لي كملاك ارسله الله الي .. احببت رجلاً حمدت الله كثيراً انني رزقت به وكنت اقول دائماً بنفسي إن هذا الرجل هو العوض من الله عن كل مامررت به من الصدمات والانكسارات التي واجهتها في حياتي ومن التجارب الفاشله التي شعرت بنفسي حينها انني اصبحت امرأةٌ هشه وضعيفة ولاتملك لها شيء بالحياه لاحول ولاقوة …تغيرت منذ دخوله حياتي الى الافضل فبعد كل الضياع والتفكك الذي كنت اعيشه احسست بااستقراري وبعد كل الضعف اصبحت بفضله بعد الله الى امرأة قويه تستطيع مواجهة كلَ مصاعب الحياة ..وبعد كُل اليأس وفقدان الامل تحول إلى  تفاؤل وحب للحياه .. لااعلم كيف تغيرت وهل من غيرني هو واسلوبه وطريقة تعامله واحتوائهُ لي او انا تغيرت ف غيرت من حياتي للاجمل معه بسبب حبي وتعلقي الشديد به ف هو الشخص الذي شعرت به بالامان واحسست معه بالحب وتمنيته يكون معي دوماً ؟ لكن للاسف كالعاده الحظ لم يحالفني معه … رحل فجأة ولااعلم ما السبب ولماذا ؟ رحل وفي داخلي يقين تمام بأنهُ احببني جداً مثل ما أحببتهُ ؟ رحل تاركاً خلفه كل ذكرياتنا معاً ؟ رحل وانا كل يوم التمس له جميع الاعذار فاحياناً اقول في داخلي ربما تدخلات اهله الاسريه ورفضهم لعلاقتنا هي السبب ! واحياناً أخرى اقول ربما فارق العمر والمستوى الفكري هو السبب ! رحل في داخلي كثيراً من التساؤلات ؟رحل ومرت الأيام  والأشهر وانا انتظر عودته و سأظل انتظر عودته مجدداً الى حياتي لتعود لي حياتي التى ذهبت معهُ.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى