الأخبار المحلية

أجواء أفلام الكاوبوي ترسو في جدة ١٢ الف زائر في ختام فعالية “البر الغربي” بجدة

جدة ـ

عاش سكان وزوار جدة، أجواء أفلام الكاوبوي وركوب الأحصنة والألعاب الرائعة، والأجواء التاريخية الأصيلة، خلال فعالية “البر الغربي” WILD WEST التي اختتمت فعالياتها أمس في شارع التحلية بجدة وسط أجواء ساحرة مزجت بين الموسيقى الحية والألعاب التفاعلية والجوائز القيمة والخيول والعربات الكلاسيكية.

وأكد إيهاب الرفاعي رئيس اللجنة المنظمة، أن فعالية “البر الغربي” هدفت الى نقل عالم الترفيه في السعودية إلى مستوى جديد، حافل بالمرح والتشويق والاكتشاف تتمثل في نقل الحضارات الخارجية وتاريخ البر الغربي، وعشاق الترفيه والسفر والسياحة إلى مدينة جدة، إضافة إلى تثقيف الزوار بأهمية الخيول وجمالياتها نسبة لعلاقتها الكبيرة بهذه الحضارة العريقة، مُشيرًا أن الفعاليات أقيمت داخل قرية تراثية مجهزة بإسطبل وعربات كلاسيكية، وطغى على المكان أجواء البر الغربي التي نشاهدها في الأفلام من ديكورات ومواد مستعملة في الفعالية، لافتًا إلى أنه كان من بين الحضور عدد من الشخصيات تمثل هذه الحضارة، علاوة على شخصيات مؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار إلى أن فعالية “البر الغربي” استملت على 4 مناطق رئيسية، الأولى منطقة الخيول التي ضمت اسطبل متكامل قدم عروض استعراضية للخيول، والثانية منطقة الموسيقى الحية، حيث كان هناك جدول كامل لعروض موسيقية متنوعة تم اختيارها لتعزيز موضوع الفعالية والبقاء عليها بمختلف أنواعها القديمة والحديثة، أما المنطقة الثالثة كانت مخصصة لألعاب الورق والطاولة، وشهدت أكثر من ٢٠ لعبة تمثل ألعاب الكرنفال المبتكرة التقليدية والحديثة، قدمت مجموعة واسعة من الجوائز الترفيهية، في حين كانت المنطقة الرابعة للعربات كلاسيكية، وضمت مجموعة من العربات القديمة المُقتناة من تلك الحقبة الزمنية الثرية بتراث البر الغربي.

وأضاف: حرصنا على أن تكون الديكورات متلائمة مع هذا الزمن الجميل، فنحن نستند على موروث ثقافي وتراثي كبير، وهناك فقرات تفاعلية وألعاب جميلة واستعادة الذكريات الجميلة، والمهتمين بتعريف أطفالهم وعائلتهم عن تاريخ تلك الحقبة من الزمن بعاداتها وتقاليدها، مشددًا على أن أهداف الفعالية تتجاوز الترفيه، وتحمل أهداف أخرى لافتة تتمثل في التوعية والتثقيف وسط أجواء تحمل عبق الماضي وأصالة الحاضر واستشراف المستقبل.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى