خواطر

آسفة يانفسي

 

بقلم  / ابتسام حكمي 

أسفي على نفسي حين أوهمتها بذلك الوهم الذي أعماني وأغلق بصيرتي عن حقيقة كانت أمامي وتجاهلتها بسذاجتي والتي كادت تسيطر علي وتنهيني
وندمي على نفسي حين أضعتها وأهملتها من أجل شي لم يكن موجود ولا أساس له ولكن اصطنعوه أمامي ليخفو حقيقتهم أمامي التي باتت واضحة كوضوح أسطري التي نسجتها من واقع أليم أريد الخلاص منه دون خسائر لأني لم أكن أعلم بأنه سيأتي يوماً أواجه فيه هذه الحقيقة المرة
التي كادت أن تنتزع قواي وتتعمد انهياري
لكي أصبح مكسورة لاهدف لي سوى أن أسلك طريق لاأريد أن اسلكه
بل هم من يرسمون طريقي أو ابقى عالقة في مكاني
ولكن مالم يعلموه عني مهما كانت الضربات والصدمات التي تعترض طريقي سأكون درعاً واتصداها بكل إصرار وتحدي لأني أعشق التحدي
ولا أحد يستطيع ايقافي سوى نفسي هي من تقرر ذلك
لذلك آسفة يانفسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: