خواطر

آخر عناق

أمل الحربي

خالدة تلك اللحظة
تأبى الزوال
تحت المطر
موسيقى
وأُغنيتي المفضلة

عانقتك لآخر مرة وكنت مؤمنة
بداخلي أنك سَتُخّلد
بقلبي للفناء
وأني لن أتحرر منك مادمت أتنفس

ولن تنساني إلى أن يشييع جثماني

وتصعد روحي إلى السماء

كنت أتحسس ملامحك بقلبي
وعيني
وأصابعي
شي يشبه النسخ
انسخ ملامحك أخشى أن تندثر مع السنين

بينما أنت إكتفيت بالنظر والإبتسامة
كأنك تقول لي
وهل حقاً تذهبين بي أينما قلبك نبض

مؤلمة أيدينا
أصابعنا تحكي قصة ألمٍ وفقد
بعض الألم دهشة

نقاوم السقوط

في رعشة أصابعنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى